الرئيسيةالبياناتالسوريون يشاهدون أوكرانيا بمزيج من الخوف والأمل

السوريون يشاهدون أوكرانيا بمزيج من الخوف والأمل

مشاركة

الإشتراك

أحدث المقالات

يمكن توسيع الحمايات الدولية المقدمة للأوكرانيين لتشمل السوريين أيضا

سوريون يشاركون في مظاهرة “سوريا بدها حرية” احتجاجا على هجمات القوات المسلحة السورية وحلفائها على المدنيين، بالإضافة إلى الاجتياح الروسي الشامل لأوكرانيا في ساحة دام، 26 فبراير/شباط 2022 في أمستردام، هولندا. © 2022 باولو أموريم/سيبا عبر أسوشيتد برس

متاح بالـ

 

مايا غازي
اسم مستعار يستخدم لحماية هوية موظفة في هيومن رايتس ووتش

على مدى العامين الماضيين، استقر الأمر بسوريا على وضع كئيب: اقتصاد منهار، أمة مجزأة، ومخاطر مستمرة تنتظر اللاجئين الذين يُعادون قسراً إلى ديارهم.

مع ذلك، سبق الذكرى الـ 11 للثورة السورية شيء من التفاؤل هنا وهناك. فقد حوكم في كوبلنتس في ألمانيا، على سبيل المثال، ضابط سابق في نظام الأسد في وقت سابق من هذا العام. والسوريون يتابعون الإدانة الدولية السريعة والواسعة للغزو الروسي لأوكرانيا، الذي يذكرهم بمعاناتهم، ويشاهدون دولاً تنسّق فيما بينها للتصدي بقوة لحليف الأسد الرئيس فلاديمير بوتين، بينما تشن القوات الروسية هجمات غير مشروعة تؤدي إلى قتل المدنيين وإصابتهم إصابات خطيرة.

كتب المفكر السوري البارز ياسين الحاج صالح مؤخراً أنّ “أوكرانيا تعتبر قضية سوريّة”.

كانت أحدث صور للدمار في مختلف أنحاء أوكرانيا بسبب الهجمات الروسية مألوفة في أماكن مثل درعا وحمص. ومقاطع الفيديو التي حُمّلت على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تصور الهجمات غير القانونية المحتملة على المستشفيات والمناطق السكنية هي تذكير مرعب بالحملة الجوية الوحشية التي يشنها التحالف الروسي-السوري على حلب وإدلب منذ عام 2015. كما أشار صالح، “قد يأتي السوريون المعارضون للرئيس بشار الأسد في المرتبة الثانية بعد الأوكرانيين أنفسهم في متابعة كل فظائع الحرب التي يشنها نظام فلاديمير بوتين في أوكرانيا”.

على الرغم من ازدواج المعايير لدى وسائل الإعلام ومسارعة الدول إلى الاستجابة لقضية أوكرانيا مقارنةً بسوريا، لم يتراجع التزام مجموعات المجتمع المدني والنشطاء بالحقوق الأساسية والتضامن مع الأشخاص الآخرين الذين يواجهون القمع. فغالباً ما كان النشطاء واللاجئون السوريون من أوائل من أبدى تضامنه مع الأشخاص الآخرين الذين يواجهون الأزمات، ولم تكن الأسابيع الثلاثة الماضية مختلفة. أعربت منظمة “الخوذ البيضاء” الإنسانية السورية، التي أفادت تقارير بأنها أنقذت حياة آلاف السوريين من خلال جهود الإسعاف، عن استعدادها للتطوع في أوكرانيا.

أظهرت الأحداث الأخيرة أن العالم قادر على التعبئة لمواجهة المعتدين المتوحّشين، وأن البلدان قادرة على التنازل عن شروط التأشيرات للأشخاص المحتاجين الفارين من النزاعات، وأنه يمكن الترحيب باللاجئين برأفة. لذلك، رغم أن العالم تخلى إلى حد كبير عن السوريين في مواجهة العدوان من عدة جهات مسلحة، إلا أن هذه اللحظة يجب أن تكون تذكيراً بأن تجربة السوريين مع الانتهاكات الحقوقية العنيفة هي نفسها تجربة الأوكرانيين، وأنهم يستحقون نفس الحماية والدعم المستمرين أيضاً.

نشرت المقالة الأصلية على موقع هيومن رايتس ووتش

المواد ذات الصلة

لبنان: مئات آلاف اللاجئين يواجهون خطر الترحيل المُحدِق

اللغات متاح بالـ English عربي   شدّدت سبع منظّماتٍ في بيانٍ صدر في 16/ أيار/ 2024 على أنَّ على لبنان...

الشَّبكة السورية لحقوق الإنسان ترحب بإدانة القضاء الفرنسي لثلاثة من القيادات الأمنية في النظام السوري...

على دول العالم المضي قدماً لتحقيق العدالة لما لا يقل عن 15087 ضحية قتلوا بسبب التعذيب في...

المواطن نوار سليم شاتوري مختفٍ قسرياً منذ عام 2013

اللغات متاح بالـ English عربي   أطلعت الشَّبكة السورية لحقوق الإنسان الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي...

إدانة لقتل النظام السوري الطبيب مجد كم ألماز تحت التعذيب بعد إخفاء قسري استمر قرابة...

الشَّبكة السورية لحقوق الإنسان تدعو الإدارة الأمريكية إلى اتخاذ أقصى التدابير الممكنة ضد النظام السوري لقتله مواطن...